"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
إذا إزدهاك
 
قال أحد العقلاء:   إذا إزدهاك ما تواصفه الناس من محاسنك فإنظر فيما بطن من مساويك و لتكن معرفتك بنفسك أوثق عندك من مدح الناس   ----------   شكرا يا أستاذنا كلامك جميل و الله يكملنا بعقلنا و قد وصل المعنى لنا و فعلا طريقة تربية للنفس و كبحها رائعة .
 
لقراءة البقية
 

قرض الفأرين 

 

 

 

 

روي أن رجلا كان يتمشى في أدغال افريقيا,

و سمع صوت عدو سريع والصوت في ازدياد ووضوح

والتفت الرجل الى الخلف

واذا به يرى اسدا ضخم الجثة منطلق بسرعة خيالية نحوه

ومن شدة الجوع الذي ألم بالأسد أن خصره ضامر بشكل واضح

 

أخذ الرجل يجري بسرعة والأسد وراءه

وعندما اخذ الأسد يقترب منه رأى الرجل بئرا قديمة

فقفز الرجل قفزة قوية فإذا به في البئر

و أمسك بحبل البئر الذي يسحب به الماء

وأخذ يتمرجح داخل البئر وعندما أخذ انفاسه وهدأ روعه وسكن زئير الأسد

واذا به يسمع صوت ثعبان ضخم الرأس عريض الطول بجوف البئر

 

وفيما هو يفكر بطريقة يتخلص منها من الأسد والثعبان

 

اذا بفأرين أسود والآخر أبيض يصعدان الى أعلى الحبل

 

وبدأ يقرضان الحبل وانهلع الرجل خوفا

وأخذ يهز الحبل بيديه بغية ان يذهب الفأرين

وأخذ يزيد عملية الهز حتى أصبح يتمرجح يمينا وشمالا بداخل البئر

وأخذ يصطدم بجوانب البئر

وفيما هو يرتطم أحس بشيء رطب ولزج

فضرب بمرفقه

واذا بذاك الشيء عسل النحل

تبني بيوتها في الجبال وعلى الأشجار وكذلك في الكهوف

فقام الرجل بالتذوق منه فأخذ لعقة وكرر

ذلك ومن شدة حلاوة العسل نسي الموقف الذي هو فيه

وفجأه

استيقظ الرجل من النوم

فقد كان حلما مزعجا !!!

 

وقرر الرجل أن يذهب الى شخص يفسر له الحلم

وذهب الى عالم واخبره بالحلم فضحك الشيخ وقال : ألم تعرف تفسيره ؟؟

قال الرجل : لا

قال له الأسد الذي يجري ورائك هو ملك الموت

 

و البئر الذي به الثعبان هو قبرك

 

و الحبل الذي تتعلق به هو عمرك

والفأرين الأسود والأبيض هما الليل والنهار يقصون من عمرك .....

قال : والعسل يا شيخ ؟؟

 

قال هي الدنيا من حلاوتها أنستك أن وراءك موت وحساب ...

 

 

 

----------------

 

 

لا إله إلا الله

محمد رسول الله

يا لطيييييييف

تصوير مخيف

و لكنه حقيقة فيما صوره

و الحقيقة أفظع من التصوير

و أشد من التصوير

و أصعب من التصوير

يا رب إرحمنا برحمتك

و إهدنا بهديك

 

هذه قصة من أحد المواقع و هي تأليف واضح

و لكنه بسيط و سلس

و مغزاه جعله يندرس

 

و أما فيما يخص القصة و تفسيرها

فالأسد و عرفنا

و البئر و عرفنا

و الحبل و عرفنا

أما صراحة الفأرين و العسل إستوقفاني

فالتشبيه بالليل و النهار و أنهما ينقصان من عمرك في تداولهما

و كذلك الفأرين في قرضهما

و المشكلة هنا أنك لا تعلم أية قرضة ستقطع الحبل و تسقط

و لا تعلم أي الفأرين سيكون صاحب القرضة

الأسود و هو الليل أو الأبيض و هو النهار

و لكنها لحظة الموت

إذا أحببنا مجاراة التشبيه

 

و أما لفتة العسل

فسبحان الله ما ضيعنا إلا هذا العسل

و جميل التشبيه به

حيث أنه فعلا حلاوة العسل في المذاق تجعلك لا تلتفت إلى غيره

و كل رشفة منه مهما صغرت هي لذيذة

و هذه حكمة من الله سبحانه و تعالى

و هي هنا مشبهة بالغواية في الدنيا

أو بالأحرى بالعجب بالدنيا و الالتفات لها

و الأهم حب التكرار من رشفة العسل

فتبقى بالتالي منغمسا فيه حتى نهايته أو نهايتك

 

و عموما فإن الهدف الرئيسي المنشود من القصة

هو التذكير بهادم اللذات

و كما قال الشاعر:

 

نادَت بِوَشكِ رَحيلِكَ الأَيّامُ

أَفَلَستَ تَسمَعُ أَم بِكَ اِستِصمامُ

 

وَمَضى أَمامَكَ مَن رَأَيتَ وَأَنتَ

لِلباقيـنَ حَتّى يَلحَقـوكَ أَمامُ

 

ما لي أَراكَ كَأَنَّ عَينَكَ لا تَـرى

عِبَـراً تَمُـرُّ كَأَنَّهُـنَّ سِـهـامُ

 

تَأتي الخُطوبُ وَأَنتَ مُنتَبِـهٌ لَهَـا

فَـإِذا مَضَـت فَكَأَنَّهـا أَحلامُ

 

 

فيا رب يا أكرم الأكرمين

إهدنا صراطك المستقيم

و إلطف بنا يا رحيم

و إحفظنا من الشيطان الرجيم

و وسواسه اللئيم

و حقده القديم

 

والله خير حافظا

وليد السقاف

للعودة لأعلى الصفحة

 

 


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا