"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
أورثت ذلا و إنكسارا
 
عمق في الإيمان
 
 
القارىء غير القارىء
 
قد ذُكر في السيرة أنه في يوم من الأيام في عهد سيدنا عمر في خلافته كان يمشي في السوق و إذا به يجد ناس مجتمعين حول شخص ما به مسٌ من الجن, و عندما سألهم أفادوه بذلك, فتوجه الى الرجل و قبضه من جلبابه من رقبته و هزه و قال للجني الذي بداخله أخرج و قرأ عليه سورة ق و القرآن المجيد و إذا بالجني يخرج فقال له عمر, إياك أن تعود الى ذلك, فأجابه أني لن أفعل ما دمت حيا يا عمر.
 
لقراءة البقية
 
المحبوب و المكروه
 
 

لا يعلم سره

 

 

 

لا يعلم سره  ..

.

.

قصيدة حديثة لي و هي حديث لحظات مع الذات و نصح أحببت مشاركتها إياكم و هي:

 

 

يا أيها القلب دوماً حالُك هائما

لما فيه من وجدٍ أنت كاتما

 

و ها أنت بالشوق بِتَ حكايةً

و الناسُ في ظنٍ أن بك عَمَى

 

و الهوى في النفس لا يعلم سِرَه

إلا من كان اللوعُ لهُ سُلَمَا

 

فما لكَ يا قلبُ تشكو صبابة

و من هِمْتَ فيه حُبُه أقْدَمَا

 

فهو للوصل أسرع إجابةً

و في شوقٍ قبلَ أن تتقدما

 

و إن جئت تسعى له قرابة

أتاك بالخُطى أينَ ما كُنتَما

 

فكم تائهٍ في الفِكرِ يرجو هدايةً

و لو إهتدى المسكين لبَلغَ السما

 

فالقلب صافٍ من أي شائبة

و القصْدُ في النية دوماً سالما

 

و إن غاب الحظُ فالرضا جوفه

و من حَبَّ مولاهُ كفَاه دائما

 

حافظا للغير لا يكن معتدي

فالخالقُ في العُلى بالكُلِ عالِما

 

و مَنْ عَامَل الله في خلقِه

ناَل الخيرَ مِن أين مَا رَمَى

 

و من سعى لفوزٍ في الدار الثانية

كان في الأولى لزْماً مُسالِمَا

 

و من كان طه في قلبه

ترى الدمع إن ذُكِرَ عائما

 

و من يرجو الشفاعة من حبيبه

و نيل السقاية في يوم غائما

 

عليه بالصَدِ عَمَّا نَهَى عنه

و أن يكون للحق دوماً قائما

 

و أما الفعل إن أتى به

لا يرضى فيه ذنبُ ظالما

 

فالظلم له يوماً حازما

الله فيه هو الحاكما

 

يا رب خفف من لوعتي

فروحي في خوف عارما

 

ترجو لقاءً من كرمك ناعماً

و عفواً منك يا أرحم راحما

 

 

 

فاللهم إنك عفو كريم

جواد رحيم

تحب العفو فاعف عنا

و إصفح عنا

و إرحمنا

بفضلك و كرمك و إحسانك

 

والله الغفور الرحيم

وليد السقاف

 

للعودة لأعلى الصفحة

 

 


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا