"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

من صلاح الأمور

 

 

 

 من صلاح الأمور  ..

.

.

مما قاله سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه:

 

ان من صلاح توبتك ان تعرف ذنبك

وان من صلاح عملك ان ترفض عجبك

وان من صلاح شكرك ان تعرف تقصيرك.

 

 

------------------

 

 

رضي الله عنك يا سيدنا عمر

فاروق

هكذا كان

ينظر الى صلب الموضوع و الأسباب

و معرفته الأسباب

أتاحت له إدراك السقطات

و الجوهر المهم عنده هو صفاء الأمر

يعني, لكي تصفو التوبة و تصلح

على المرء أولا الآعتراف بصدق بالذنب

و أنه لارتكابه هذا الذنب فقد عزم الدخول في التوبة

و توبته دافعها الإقلاع عن الذنب و الندم عليه

و ليس إعتذار حالة

 

و الثانية باختصار تعني

أنه لن يصلح عملك إن كنت معجبا بنفسك و بعملك

فمتى دخل العجب لن يصفو العمل

 

و الثالثة باختصار ايضا

أنه من لم يشعر أنه مقصرا في شكره دائما

فسيقل شكره

و لكي يكون الشكر صحيحا وجب المواظبة عليه

و الأهم أن لا يشعر المرء أنه أوفى الشكر

و لكنه يسعى دائما في القرب من ذلك

 

فالحمد الله رب العالمين

دائما الى يوم الدين

حقا علينا و يقين

و نستغفر الله العظيم

من كل ذنب قديم

صغير أو جسيم

و نرجو عفو الرحيم

الجواد الكريم

الملك الحليم

 

والله أعلم

وليد السقاف

 

للعودة لأعلى الصفحة

 

 


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا