"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
إذا إزدهاك
 
قال أحد العقلاء:   إذا إزدهاك ما تواصفه الناس من محاسنك فإنظر فيما بطن من مساويك و لتكن معرفتك بنفسك أوثق عندك من مدح الناس   ----------   شكرا يا أستاذنا كلامك جميل و الله يكملنا بعقلنا و قد وصل المعنى لنا و فعلا طريقة تربية للنفس و كبحها رائعة .
 
لقراءة البقية
 

حَسْبُكَ الآنَ

 

 

 

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: اقْرَأْ عَلَيَّ

قلت: يا رسول الله، آقرأ عليك وعليك أنزل؟

قال: نَعَمْ

فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية:

فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا

قَالَ: حَسْبُكَ الآنَ

فالتفت إليه، فإذا عيناه تذرفان

  

------------ 

 

اللهم صل على سيدنا محمد

يا حبيبي يا رسول الله

نحن الذين نبكي و يجب أن نبكي

لا إله إلا الله

شوف حبيبك و رقته و حبه

هو خائف علينا و على مصيرنا

همه أمته

و ليس فردا أو مجموعة أو قبيلة

لا, بل جميع أمته من بداية بعثته الى أخر الزمان

و هو لا يبكي على نفسه

فهو حبيب الله

و قد غُفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر

و بالرغم من ذلك

لم يكن ينام الليل من التهجد

و كانت تدمي قدماه من طول القراءة

و متى سؤل, أجاب, أفلا أكون عبدا شكورا

فكيف بالله نحن

و ما هو الواجب علينا نحن

أعاننا الله و غفر لنا و سامحنا بجاه حبيبه المصطفي

الحبيب الذي سيقف على الحوض

و يروي ظمأ رعيته

و يدعو ربه و يسأل لكل فرد الشفاعة و النجاة

و يكون خائفا على كل واحد حتى يدخل الجنة إن كتب الله و رضى و غفر للعبد و أكرمه بشفاعة المصطفى

فأي إهتمام هذا و خوف و حب

و كيف يجب أن نقابل كل هذا

أليس بحبه فوق و قبل النفس

و هذا ما أمر به الدين ليكمل و يصح

فهو الغالي حقيقة في نفوسنا

و هو السراج في قلوبنا

و هو القرة لعيوننا

و هو المهجة في حياتنا

و هو البهجة في بيوتنا

 

و للمقارنة بفرق و عظم مساحة المحبة و البذل للأخرين

تجدنا في حياتنا نهتم بالمعنى الحقيقي بعدد لا يتعدى الأصابع, و ما عدا ذلك فليس ضمن قمة العطاء عندك كإنسان عادي, فمن هم خارج هذه الدائرة مهما إتسعت هو خارجها بالنسبة لك, و هذا لا يعني أنك تكون مسيئا لهم أو كارها أو محاربا, و لكن جُلَ ما عندك هو لمن ضمن دائرتك,

و الحبيب عكس ذلك

فالكل عنده سواء

و حبه للجميع صفاء

وعطفه على الجميع بهاء

 

فهو فعلا بلا منازع

أغلى و أعز إنسان

عليك أفضل الصلاة و السلام يا حبيبي يا رسول الله

 

أيها العاشق معنى حُسنِنا

مَهرُنا غالٍ لمن يطلُبنا

 

جسدٌ مضنى وروحٌ فى العنا

وجفون لا تذوقُ الوسنا

 

وفؤادٌ ليس فيه غيرنا

فإذا ما شئت أدِ الثمنا

 

فافنِ إن شئت فناءً سرمداً

فالفنا يُدني إلى ذاك الغِنا

 

 

فاللهم صل و سلم على حبيبي و قرة عيني

و صل و سلم على صاحب النور و جالب السرور

و صل و سلم عليه عدد خلقك و زنة عرشك

صلاة وسلاما دائمين متلازمين

تفرج لنا بها الكربات

وترفعنا بها اعلى الدرجات

وتبلغنا بها اقصى الغايات في الحياة وبعد الممات

واللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ صَلاَةً تَكُونُ لَكَ رِضَاءً وَلِحَقِّهِ أَدَاءً وَأَعْطِهِ الْوَسِيلَةَ وَابْعَثْهُ المَقَامَ الْمَحْمُودَ الَّذِي وَعَدْتَهُ وَاجْزِهِ عَنَّا مَا هُوَ أَهْلُهُ وَاجْزِهِ أَفْضَلَ مَا جَازَيْتَ نَبِيَّاً عَنْ أْمَّتِهِ وَصَلِّ عَلَيْهِ وَعَلَى جَمِيعِ إِخْوَانِهِ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصَّالِحِينَ

و إحشرنا في زمرته

و تحت لوائه

و السقاية من حوضه

و الشرب من يده

يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ

 

و الحمدلله رب العالمين

وليد السقاف

 

للعودة لأعلى الصفحة

 

 


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا