"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

ليس بشاغل يشغلك

 

 

 

قال أحد الصالحين:

استعن على سيرك إلى الله بترك من شغلك عن الله عز وجل،

و ليس بشاغل يشغلك عن الله عز وجل

كنفسك التي هي بين جنبيك

 

---------------

 

لا إله إلا الله

و لا حول و لا قوة إلا بالله

هي النفس

المشكلة كلها عندها

لوامة و أمارة بالسوء

و هي المضيع أو المنقذ الأول للانسان

و بعدين مع النفس اللي متعبة الناس هذه

و الى متي يا نفس

يعني قيادها أصعب شىء على الأنسان

و ليس هناك خيار ثالث بين إثنين

إما أن تقودها

أو هي تقودك

فبالله المستعان

 

و النفس مشكلتها الرئيسية اللهو و حبه

فهي تنجرف الى و تستسهل اللهو

و هي في ظنها تستمتع فيه

و هي هنا نظرتها مادية بحتة

فهي ضمن ملموسات و متعلقات الحياة و الدنيا

و هي بالتالي تحس بالموجود قياسا بالموعود

و هنا يدخل إبليس لعنه الله

فيزين الموجود و الملموس و المحسوس

و يظهر لك قمة المتعة فيه و إستشعارك بذلك

و الأدهى من ذلك في بعض الأحيان يشعرك بقيمة للشىء و أنك بتفريطك فيه سيكون من نصيب غيرك و يفوت عليك

و يزيدك قهرا و إستدراجا بأن يصور لك الغير هذا بإنسان لا تحبه

فيعصف بك عصفا

و هكذا على هذا السياق من الإغراء و الإغواء

و لا يقابل ذلك و يصده إلا شىء واحد

ألا و هو الوازع الديني في جوف الانسان

و بالطبع قبلا لطف الله و هدايته

و لكن الوازع هو خط الدفاع و المبارز الأول لإبليس

و لذلك كلما كان أكبر و أعم في النفس

صعب القتال و الصراع و الغواية على ابليس

و هذا لا يتآتي إلا بالتغذية

و نوع التغذية هنا ذِكرا و تفقه في الدين

أي فكري و روحاني

لكي يتماشى مع طبيعة قصد التغذية و هدفها

و قد يكون من أول الأبواب في الدخول في هذا المنعطف

هو كثرة الذكر و التسبيح

و من ثم الاطلاع و التفقه

و هو عموما مطلب من صميم الدين

و مهم في تمكنه

 

و الاطلاع ابوابه و وسائله كثيرة

و لا عذر للمرء

و لكن الانتقاء مهم جدا

إسعافا للوقت لتعلقه بعمر الانسان

و للزيادة الأسرع بما هو مفيد و مغذي

 

و كقول شوقي:

صلاح أمرك للأخلاق مرجعه

فقوم النفس بالأخلاق تستقم

 

والنفس من خيرها في خير عافية

والنفس من شرها في مرتع وخم

 

 

فاللهم آت نفسي تقواها

و زكها أنت خير من زكاها

أنت وليها و مولاها

قد أفلح من زكاها

و خاب من دساها

 

والله العليم الحكيم

وليد السقاف

 

للعودة لأعلى الصفحة

 

 


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا