"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
أم الندامة
 
قال بعض الحكماء :   إياك والعجلة فان العرب تكنيها أم الندامة لأن صاحبها يقول قبل أن يعلم ويجيب قبل أن يفهم ويعزم قبل أن يفكر ويقطع قبل أن يقدر ويحمد قبل أن يجرب ويذم قبل أن يخبر ولن يصحب هذه الصفة احد إلا صحب الندامة واعتزل السلامة .
 
لقراءة البقية
 

يكفه عنك

.

.

أعجبني أكثر من شىء فيما يلي:

 

حُكِيَ عَنْ بَعْض السَّلَف أَنَّهُ قَالَ لِتِلْمِيذِهِ: مَا تَصْنَع بِالشَّيْطَانِ إِذَا سَوَّلَ لَك الْخَطَايَا؟

قَالَ: أُجَاهِدُهُ.

قَالَ: فَإِنْ عَادَ؟

قَالَ: أُجَاهِدهُ.

قَالَ: فَإِنْ عَادَ؟

قَالَ: أُجَاهِدُهُ .

 

قَالَ: هَذَا يَطُول, أَرَأَيْت لَوْ مَرَرْت بِغَنَمٍ فَنَبَحَك كَلْبُهَا وَمَنَعَ مِنْ الْعُبُور مَا تَصْنَع؟

 

قَالَ: أُكَابِدُهُ وَأَرُدُّهُ جَهْدِي.

 

قَالَ: هَذَا يَطُول عَلَيْك,

وَلَكِنْ اِسْتَغِثْ بِصَاحِبِ الْغَنَم يَكْفِهِ عَنْك

 

 

------

 

 

الله الله الله

لا إله إلا الله

طبعا إستغث بصاحب الغنم

و القصد هنا للناس الاستغاثة و الأستعانة بالله

فهو صاحب كل شىء

و مالك كل شىء

و خالق كل شىء

و راعي كل شىء

و موجد كل شىء

و محرك كل شىء

و المتحكم في كل شىء

و المدبر لكل شىء

لا إله إلا الله محمد رسول الله

و نِعم بالله سبحانه و تعالى

و فعلا الجملة بهرتني و أطربتني

و هي الحل الصحيح

 

و القصد الآخر المَرمي بعيد هنا

هو لو انك مستعين و مستغيث بالله دائما

فسيصعب أساسا على الشيطان أن يعترضك

لأنك في صون الله و تسير و هو معك في جوفك و كيانك

و إن ظهر لك فلن يستطيع إلا المحاولة الأولى إن إستطاع

حيث أن ردك و تجنبك سيكون قويا إستنادا الى رعاية الله لك و حفظك

و إستنادا الى اتصالك الروحي الدائم في ذاتك مع إلهك

و إذا كنت في هذا الاتصال و الوصال

فتأكد أن الشيطان لن يجرأ على التفكير في القرب اليك و سيبحث عن صيد أسهل و مدخل أسهل عند غيرك

و بذلك يكون الله بفضله حماك و رعاك و حفظك

أي صاحب الأمر عزوجل

 

 

و فائدة صغيرة مخفية أعجبتني

هي أسلوب الاستدارج عند المعلم في تعليم تلميذه

فهو إستدرجه بصحة معلوماته في التصرف كما ينبغي عند وقوع الحدث و مواجهته

و لكنه أهداه النتيجة المفيدة التى تقلل وقوع الحدث أو مواجهته

فيكون أسلم للتلميذ من كثرة مجابهة الحدث و إن كان قويا

لأنه لا بد و في الغالب أن تضعف القوة ضد التكرار في المواجهه

و قد أحسن المعلم في هذا الأسلوب

و هو بالفعل أكد الجواب لتلميذه في الفهم

و نحن في هذا الزمن في حاجة ماسة لأمثال هؤلاء

المعلمين و التلاميذ

 

 

فاللهم أنر عقولنا

و أنر بصائرنا

و أنر قلوبنا

و إحفظنا من الشيطان الرجيم

و أسلوبه اللئيم

و حقده القديم

و إغفر لنا و إرحمنا

و عافنا و أعف عنا

 

والله أعلم

وليد السقاف

للعودة لأعلى الصفحة


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا