"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
أورثت ذلا و إنكسارا
 
عمق في الإيمان
 
 
القارىء غير القارىء
 
قد ذُكر في السيرة أنه في يوم من الأيام في عهد سيدنا عمر في خلافته كان يمشي في السوق و إذا به يجد ناس مجتمعين حول شخص ما به مسٌ من الجن, و عندما سألهم أفادوه بذلك, فتوجه الى الرجل و قبضه من جلبابه من رقبته و هزه و قال للجني الذي بداخله أخرج و قرأ عليه سورة ق و القرآن المجيد و إذا بالجني يخرج فقال له عمر, إياك أن تعود الى ذلك, فأجابه أني لن أفعل ما دمت حيا يا عمر.
 
لقراءة البقية
 
المحبوب و المكروه
 
 

الحمدلله رب العالمين

و الصلاة و السلام على سيد الخلق أجمعين

و كل عام و انتم بخير مجدداً

و دائما ممددا

و تقبل الله لمن صام التاسع و العاشر

و أدرك صيام عاشوراء

و أعان الله من لم يصم بأن يسهل له الأمر العام القادم بصحة و عافية

و أحب أن أنوه فقط لبعض إلتباس قد يوجد بين الناس

و هو في صيام عاشوراء و سببه

 

إن يوم عاشوراء في التاريخ له حدثين مهمين

و لكن الحدث الأول هو ما دعا الرسول الكريم لصيامه

ألا و هو نصرة الله لسيدنا موسى عليه السلام بفلق البحر له

و هو يوم تناغمت به السماء مع الأرض

و تجلت معجزات للخالق عزوجل لنصرة كلمته و من ينصروها

فكان يوم عظيما في مقياس الزمن

 

و الحدث الثاني و المهم جدا

لما له من تأثير على الأمة الاسلامية الى يومنا هذا

و فيه تم ضرب مثل خالد في التضحية و الثبات على كلمة الحق

و كان الثمن غاليا جدا للأمة الاسلامية منذ ذلك اليوم

ألا و هو يوم إستشهاد السيد السبط الامام الهمام

إبن بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم

سيدنا الحسين بن الامام علي رضي الله عنهما

و هو يوم دامي في التاريخ لا يُنسى

و له مكانته في نفوس المسلمين و لكن بإختلاف ليس هنا مجاله

و لكن يصوم كثير منهم لهذا السبب

 

 

و بالتالي فإننا بموجبه نرى برأينا المتواضع

أن صحة الصوم تكون لما أتى به الرسول الكريم

و إن كنا من عترته و نألم كثيرا للحدث الثاني

و لكن التاريخ و الحدث لليوم الأول

يوم نصرة سيدنا موسى عليه السلام

 

و عموما فإن في الصيام خير و بركة

و لو كان تطوعا لله تعالى بدون سبب

و ربنا سبحانه و تعالى يحب من يصوم

و الصوم له جزاء لا يعرف مقداره إلا الله

و بالتالي ستنال أكثر مما تتوقع و تتخيل

و الكريم هنا الله

 

 

جعلنا الله و إياكم من المهتدين

و من يخافون رب العالمين

و يعملون عمل الصالحين

و دائما من الذاكرين

و في الليل مستغفرين

و في الصبح شاكرين

 

 

والله العليم الحكيم

وليد السقاف

للعودة لأعلى الصفحة


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا