"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
صوته مدويا
 
سُئل حكيم   من القوي من النــاس قال : هو من يستطيع أن يكبت جماح نفسه   فقيل له ومن الضعيف فقال : هو من تسمع صوته مدويــا     --------------------   يعني شرح حال رائع و لو أنه قد لا يكون على العموم و لكن يغلب في حالات كثيرة أن يكون ذلك صحيحا و نجد فعلا في حياتنا أن صاحبنا أبو الصوت المدوي هو يا عيني أكثر واحد غلبان و ضعيف في الحقيقة و إن كان لا يعلمها و هو يعتقد أن قوة الصوت هو دلالة قوته و قوة حجته .
 
لقراءة البقية
 

.

.. كفى بالله ..

.

.

.

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله, و ارجو أن تكونوا قضيتم وقتاً هنيئاً و عيداً سعيداً جعل الله أيامكم سعادة و مرح و أخراكم فوز و فرح, و أعاد الله الأعياد أعواما علينا و على الأمة بخير و عافية و أحوال متعافية.

 

و يروي أن رجلا من بني إسرائيل , سأل بعض بني إسرائيل أن يُسْلِفَه ألف دينار ,

فقال : ائتني بالشهداء أُشْهِدُهُم ,

فقال : كفى بالله شهيدا ,

قال : فأتني بالكفيل ,

قال : كفى بالله كفيلا ,

قال : صدقت ,

فدفعها إليه إلى أجل مسمى , فخرج في البحر , فقضى حاجته , ثم التمس مركبا يركبها يقْدَمُ عليه للأجل الذي أجله , فلم يجد مركبا , فأخذ خشبة فنقرها فأدخل فيها ألف دينار , وصحيفةً منه إلى صاحبه , ثم زجَّجَ موضعها , ثم أتى بها إلى البحر ,

فقال : اللهم إنك تعلم أني كنت تسَلَّفْتُ فلانا ألف دينار , فسألني كفيلا , فقلت : كفى بالله كفيلا , فرضي بك , وسألني شهيدا , فقلت : كفى بالله شهيدا , فرضي بك , وأَني جَهَدتُ أن أجد مركبا أبعث إليه الذي له , فلم أقدِر , وإني أستودِعُكَها , فرمى بها في البحر حتى ولجت فيه, ثم انصرف , وهو في ذلك يلتمس مركبا يخرج إلى بلده , فخرج الرجل الذي كان أسلفه ينظر لعل مركبا قد جاء بماله , فإذا بالخشبة التي فيها المال , فأخذها لأهله حطبا, فلما نشرها , وجد المال والصحيفة ,

ثم قَدِم الذي كان أسلفه , فأتى بالألف دينار ,

فقال : والله ما زلت جاهدا في طلب مركب لآتيك بمالك فما وجدت مركبا قبل الذي أتيت فيه ,

قال : هل كنت بعثت إلي بشيء ,

قال : أخبرك أني لم أجد مركبا قبل الذي جئت فيه ,

قال : فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت في الخشبة , فانْصَرِفْ بالألف الدينار راشدا.

 

 

-------------------

 

 

الله أكبر الله أكبر

و لا إله إلا الله

و نِعمَ بالله

يا سلام شوف عظمة ربك يا صاحبي

شوف التحكم و تدبير الكون

لا يغيب عنه شىء في الأرض و لا السماء

و لقد قال تعالى عزوجل:

{وكفى بالله شهيدا} الفتح 28

وقوله تعالى: {وكفى بالله وكيلا } الأحزاب 3

وقوله تعالى: { أليس الله بكاف عبده } الزمر 36

الموضوع منتهي لأنه بين يدي الخالق

و العاقل و المؤمن يدرك أن كل الأمور بيد الخالق

ليس معرفة فقط و لكن إيمانا يُثَّبت هذه المعرفة

و الخالق هو مدبر الكون

و هو من يأمر الأسباب لتصير

و بالتالي,

فإن المؤمن متى قال و إلتزم بمفهوم أنه كفى بالله كفيلا و كفى بالله شهيدا في كل الأمور التى يقوم بها أو تحصل معه أو منه

فإن الله هو الكفيل و الشاهد على كل شىء

فمن الجهل أن يقوم إنسان بالتساهل مع هذا القول متى قيل أمامه و فيما بينه و بين أي طرف أخر.

و عليه إستدراك العظمة و الجدية في القول و نتائجه

فلا يغلبه الشيطان بأكل حق أو إخفاء حق أو الكذب في حق

لآن الخصيم هنا هو الله

و الحق لا يضيع عنده

فسبحان الله العظيم

رب العرش المجيد

فعال لما يريد

 

 

فاللهم إرزقنا خشيتك

و الخوف من بطشك

و الرضا بقدرك

و الحفظ بلطفك

و الفوز بنصرك

 

والله القوي الحفيظ

وليد السقاف

----------


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا