"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
من أراد أن يسأل الله
 
قال أحد الصالحين:   من أراد أن يسأل الله حاجته فليكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم ثم يسأل حاجته و ليختم بالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم فإن الله يقبل الصلاتين و هو أكرم من أن يدع ما بينهما       -------     الله الله الله شوف حلاوة الصلاة على حبيبك اللهم صل على سيدنا محمد شوف كرم و فضل و لطف و عظمة ربك يا مؤمن شوف محبة ربك لحبيبه .
 
لقراءة البقية
 

 

.. القلوب و أنواعها ..

.

.

للمنفعة و التذكير نورد هنا التفنيد لأنواع القلوب من النظرة الدينية و ليس الاجتماعية, و المحور هو الايمان و نختصر بعض ما قال ابن القيم رحمه الله في ذلك:

 

فالقلوب ثلاثة:

 

القلْب الأوَّل: قلب خالٍ من الإيمان وجميع الخير، فذلك قلبٌ مظلم قد استراح الشيطانُ مِن إلْقاء الوساوس إليه؛ لأنه قد اتَّخذ بيتًا ووطنًا وتحكَّم فيه بما يُريد، وتمكَّن منه غايةَ التمكُّن.

 

القلب الثاني: قلب قدِ استنار بنور الإيمان وأوقد فيه مصباحه، لكن عليه ظُلمة الشهوات وعواصِف الأهوية، فللشيطان هنالك إقبالٌ وإدبار، ومجالاتٌ ومطامع، فالحرْب دُول وسِجال.

 

وتختلف أحوالُ هذا الصِّنف بالقلَّة والكثرة، فمِنهم مَن أوقات غلبته لعدوِّه أكثر، ومِنهم مَن أوقات غلبَة عدوِّه له أكثر. ومنهم مَن هو تارَةً وتارة.

 

القلب الثالث: قلب محشو بالإيمان قدِ استنار بنور الإيمان، وانقشعتْ عنه حجب الشهوات، وأقلعتْ عنه تلك الظلمات، فلنوره في صدرِه إشراق؛ ولذلك الإشراق إيقاد لو دنَا منه الوسواس احترَق به، فهو كالسَّماء التي حُرِستْ بالنجوم، فلو دنا منها الشيطانُ يتخطَّاها رُجِم فاحترق.

 

إذًا فأنواع القلوب ثلاثة:

-           القلب الميت

-           القلب المريض

-           القلب السليم

 

و الأول نعوذ بالله منه أو نكون عليه

و لاحظ النوع الثاني

صاحب الحرب و الدول و السجال

و هو غالب بين البشر إلا من رحم ربي

و كان من النوع الثالث

النوع المنجي و هو السليم

 

ولكي لا يمل القارىء و في طروح لاحقة سنذكر شرح لكل قلب و صفاته لكي لا يمل القارىء من الاطالة, و لكي يرتشف بسلاسة و روية

 

جعل الله قلوبنا سليمة

منيرة صحيحة

مؤمنة خاشعة

راضية مطمئنة

 

والله الغفور الرحيم

وليد السقاف

-----------


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا