"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
من أراد أن يسأل الله
 
قال أحد الصالحين:   من أراد أن يسأل الله حاجته فليكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم ثم يسأل حاجته و ليختم بالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم فإن الله يقبل الصلاتين و هو أكرم من أن يدع ما بينهما       -------     الله الله الله شوف حلاوة الصلاة على حبيبك اللهم صل على سيدنا محمد شوف كرم و فضل و لطف و عظمة ربك يا مؤمن شوف محبة ربك لحبيبه .
 
لقراءة البقية
 

قيل:

 

لا تستحقر الرآي الجزيل (الجيد) من الرجل الحقير,

فإن الدُرة لا يُستهان بها لهوان غائصها

 

 

--------------

 

 

شوف كلام العقل

شوف كلام من يهتم بدواخل الأمور و حقيقتها

بغض النظر من أين حقيقتها

لاهتمامه و حرصه على النتيجة الايجابية المفيدة

فالشىء الصحيح سواء قولا أو فعلا

هو ما يجب الوقوف عنده و الاستفادة منه

و الشىء الصحيح لا يشوبه من أتى به

ما دام هو صحيحا للجميع

و هذا هو القصد في القول

و تأكد بالتشبيه المذكور

في أن الدُرة و الجوهرة و اللؤلؤ

تبقي بذاتها و صفاتها و جوهرها

بغض النظر عن من عثر عليها و أظهرها للأخرين

سواء كان أعقل الناس أو أجن الناس

أعز الناس أو أهونهم

لآنه جاء بالثمين

و هذا ما يهمنا

 

و لو صعدنا المنظور قليلا

الى أمر كالحق مثلا

نجد أن الحق لا يضيره من يأتي به

طالما أنه على حق و الحق معه

و الحق لا يلتفت الى المكانة هنا

بل الى ما هو صائب و يرضي الله

فإن كان كذلك فصاحبه أقوى الناس و إن لم يبدو عليه

و لا يضيره صغر شأنه بين ذويه

 

لذا على المرء أن يأخذ من الجميع

و يهتم برأي كل القائلين

و لا ينظر الى وضعهم

و هذا يشمل كل الناس

الرجال و النساء و الأطفال

يعني أنصت للجميع

فإنك لا تدري أيهم يكون صائبا

الى أن تسمعه و ترى ما عنده

و من ثم تتدوال و تفكر في كل ما سمعته

و بهذا تكون فرص السعي لك أفضل

و حُكم الأمور أصلح

و النجاح أقرب

و ما التوفيق إلا بالله و من الله

 

و قال شاعر:

ان الجواهرَ فى الترابِ جَواهرٌ

والاُسد فى قفص الحديد اُسُودُ

 

يعني لا تتغير ماهيتهم

 

جعلنا الله و إياكم

ممن يستمعون للقول فيتبعون أحسنه

و يفهمون أنفعه

و يعملون أفضله

 

والله العليم الحكيم

وليد السقاف

للعودة لأعلى الصفحة


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا