"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
صوته مدويا
 
سُئل حكيم   من القوي من النــاس قال : هو من يستطيع أن يكبت جماح نفسه   فقيل له ومن الضعيف فقال : هو من تسمع صوته مدويــا     --------------------   يعني شرح حال رائع و لو أنه قد لا يكون على العموم و لكن يغلب في حالات كثيرة أن يكون ذلك صحيحا و نجد فعلا في حياتنا أن صاحبنا أبو الصوت المدوي هو يا عيني أكثر واحد غلبان و ضعيف في الحقيقة و إن كان لا يعلمها و هو يعتقد أن قوة الصوت هو دلالة قوته و قوة حجته .
 
لقراءة البقية
 

 

.. لك يا رسولَ اللهِ ألف تحيةٍ ..

.

.

هذه قطفات من قصيدة لأحد أعضاء رابطة الأدب الأسلامي العالمية و هي جميلة و محتواها مدح المصطفى عليه السلام, و في هذا الجزء في مدحه للحبيب المصطفى يصور لنا أخلاق حبيبنا مع خادمه و لينه و حلمه مع الناس عليه أفضل الصلاة و التسليم, و هي

 

 

"أنسٌ" يقولُ خدمتهُ عشراً فما

يوماً من الأيام قد آذانى

 

ما قال لى أفٍ حبيبى مرةً

ما عابَ شيئاً ما مدى الأزمانِ

 

ما قالَ لي لِـمَ قد صنعتَ ولمْ يقلْ

لِمَ قد تركتَ .. وضمني بحنانِ

 

ويجئُ أعرابيُّ يسألُ حاجةً

جبذَ الرداءَ فيا لهُ من جانِ

 

حَمِّلْ بعيرىَّ اللذَين تراهما

من مالِ ربِّ الأرضِ والأكوانِ

 

ويجيبُ خيرُ الخلقِ فى أدبٍ له

هو صاحبُ الأخلاقِ والعرفانِ

 

المالُ مالُ اللهِ جلَّ جلالُهُ

وليَ القصاصُ فإن ذا من شانى

 

فيقولُ ذلكَ ليسَ من أخلاقِكم

فالعفوُ نهرٌ فيكَ ذو جريانِ

 

تعفو وتصفحُ دائماً يا سيدي

وتقابلونَ السوءَ بالغفرانِ

 

ما كنتَ منتصراً لنفسكَ مرةً

وإذا ظُلمتَ تردُ بالإحسانِ

 

حتى إذا انْتُهكَتْ محارمُ ربِنا

كنتَ الهصورَ وأشجعَ الشُجْعانِ

 

لو خيروكَ اخترتَ أيسرَ ما ترى

يا رحمةً جاءتْ من الرحمنِ

 

ما لم يكنْ إثماً ولم يكُ قاطعاً

يا سيدي لأواصرِ الإخوانِ

 

 

يا حبيبي يا رسول الله

يا رب أكرمنا بشفاعته

و في الأخرة رفقته

و في الجنة صحبته

يا عزيز يا كريم

يا مجيد يا عظيم

 

وبالله المستعان

وليد السقاف

-----------


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا