"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
أورثت ذلا و إنكسارا
 
عمق في الإيمان
 
 
القارىء غير القارىء
 
قد ذُكر في السيرة أنه في يوم من الأيام في عهد سيدنا عمر في خلافته كان يمشي في السوق و إذا به يجد ناس مجتمعين حول شخص ما به مسٌ من الجن, و عندما سألهم أفادوه بذلك, فتوجه الى الرجل و قبضه من جلبابه من رقبته و هزه و قال للجني الذي بداخله أخرج و قرأ عليه سورة ق و القرآن المجيد و إذا بالجني يخرج فقال له عمر, إياك أن تعود الى ذلك, فأجابه أني لن أفعل ما دمت حيا يا عمر.
 
لقراءة البقية
 
المحبوب و المكروه
 
 

 

.. صوته مدويا ..

.

.

سُئل حكيم

 

من القوي من النــاس

قال : هو من يستطيع أن يكبت جماح نفسه

 

فقيل له ومن الضعيف

فقال : هو من تسمع صوته مدويــا

 

 

--------------------

 

 

 

يعني شرح حال رائع

و لو أنه قد لا يكون على العموم

و لكن يغلب في حالات كثيرة أن يكون ذلك صحيحا

و نجد فعلا في حياتنا أن صاحبنا أبو الصوت المدوي

هو يا عيني أكثر واحد غلبان و ضعيف في الحقيقة و إن كان لا يعلمها

و هو يعتقد أن قوة الصوت هو دلالة قوته و قوة حجته

و هو في متاهة لا يعلمها إلا الله

و هذا يتعب نفسه و من حوله

و تخيل عندما يكون الجميع يصرخ

ألا يدل على ضعف الجميع

سامحنا الله و هدانا أجمعين

 

و عموما لو رجعنا لصاحبنا الحكيم

فهو يقصد أن القوى في الموقف من الناس

من يحسن فيهم كبت جماح نفسه و ما يقول إستنادا للأمر الذي أمامه

و أن الضعيف في هذا الموقف من يكون صوته عاليا و حديثه صراخا و بلا توقف

فهو بذلك يبعد عن الحقيقة و يخرج من خطأ لأخر

و على القول الشعبي, يزيد الطين بلة

بينما كابت الجماح يعرف متى يطلق و متى يمسك و هو بالتالي يستخدم الحديث و تسيير الموقف لصالحه و ذلك لحسن إستيعابه له و كيفية الكسب من ما يجري أمامه

 

و أخيرا فإن في التعقل و حسن الانصات

يدرك المرء الخير الكثير

و قد تقل عثراته

 

والله العليم البصير

وليد السقاف


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا