"اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا

روابط شقيقة

 
 
 
سبع خصال
 
قيل يتميز الأطفال بسبع خصال :   أولها .. أنهم لا يغتمون للرزق وثانيها .. أنهم إذا مرضوا لم يضجروا من قضاء الله وثالثها.. أن الحقد لا يجد سبيلا إلى قلوبهم ورابعها .. أنهم يسارعون للصلح وخامسها .. أنهم يأكلون مجتمعين وسادسها .. أنهم يخافون لأدنى تخويف وسابعها .. أن عيونهم تدمع ..   ------------------   أعجبني الكلام و الوصف و أظنهم صادقين و صراحة وقفت عند كل واحدة و وجدتها جميلة جدا كصفة غابت في مجتمع الكبار .
 
لقراءة البقية
 

 

.. أحييتني أحياك الله ..

.

.

روي أنه اجتمع الفضيل بن عياض وسفيان الثوري و كلاهما صالحين يوماً فجلسوا يتذاكرون شيئاً من الرقائق فَرق كل واحد منهم وبكى،

 

فقال سفيان الثوري رحمه الله: " أرجوا أن يكون هذا المجلس علينا رحمة وبركة ".

 

فقال الفضيل بن العياض رحمه الله: " ولكني أخاف يا أبا عبد الله ألا يكون أضرَ علينا .. ألست تخلصتَ من أحسن حديثك وتخلصتُ أنا إلى أحسن حديثي .. فتزينتُ لك .. وتزينتَ لي .."

 

فبكى سفيان الثوري رحمه الله وقال: " أحييتني أحياك الله ".

 

 

-----------------------------

 

 

 

لا إله إلا الله

شوف يا صاحبي الناس الهائمة في الله

شوف الناس الذاكرة لله

أصحابنا إجتمعوا يتذاكروا في حديث فيه ذكر لله

فكانوا يأخذوا صحيفة أو ورقة و يتناقشوا بما فيها

و في نقاشهم طرح كل ما عنده من نفائس

و هكذا في المواضيع المختلفة

الى أن تأثروا بما تذاكروه فخشوا و بكوا

و من ثم قال أحدهم لصاحبه عسى أن يكون هذا رحمة و بركة علينا

أي ما كنا نعمله من مذاكرة

فأجاب الصاحب الهمام بأن الأمر قد يكون بالعكس

و أدلى بتفسيره حين قال أن كل منهما جاء بأحسن الكلام و بجميل ما يعرف الى درجة أن كل واحد قد يكون أعجب بصاحبه و بالتالي بنفسه مساواة فيكونا بذلك وقعا في ضر و شر بأن دخل في نفسيهما شيئا من الاعجاب و يكون بذلك قد خسرا

 

فأجاب الصاحب الثاني العارف بالشكر بأن ذكرهم و أفاقهم من غفلة ذلك و أحيا نفوسهم مرة أخرى بإعادتها للحق و ما هو صحيح على الدرب السليم.

 

فلاحظت البعد في إيمانهم

و العمق في مفاهيمهم

كانوا لله بكل ما تعني الكلمة

و بالتالي كانوا في آفاق بعيدة و عالية

و كلما إرتقوا سعدوا أكثر و تمسكوا أكثر

و زاد الوجد للأفق الذي يليه

و تجد الخالق أسعد بهم

فهو يَسعد بمن ينَصيه

و يجعل همه ما يُرضيه

فيُكرم بكرم لا يحصيه

 

فالهم إجعلنا من العارفين

و من المسبحين

و من المستغفرين

و من الذاكرين

و من المتفكرين

و من الشاكرين

و من التائبين

و من القانطين

برحمتك و كرمك

يا أرحم الراحمين

 

و الله العزيز الحكيم

وليد السقاف


  

 "اهلاً بكم في موقعي .... لا تنس ذكر الله ...... سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم, كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلاتان في الميزان حبيبتان للرحمن ......... اللهم اشرح لي صدري و يسر لي أمري .......... اللهم أعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ........ اللهم صلي على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم و على من تبعهم باحسان الى يوم الدين ............ اللهم أغفر لنا و ارحمنا و عافنا و أعف عنا